البردويل: السلطة تتعامل مع غزة على أنها "تركة يجب أن تستحوذ عليها"

السلطة الفلسطينية تتعامل مع قطاع غزة على أنه "تركة يجب أن تستحوذ عليها"
حجم الخط

قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"  صلاح البردويل إن السلطة الفلسطينية تتعامل مع قطاع غزة على أنه "تركة يجب أن تستحوذ عليها"، معتبرًا أن التمكين من منظورها "هو إقصاء كلي للطرف الآخر".

وأضاف البردويل في تصريح صحفي مساء اليوم السبت، أنه "لن تكون مصالحة بمنطق الإقصاء والاستحواذ وطرد الآخرين من الساحة". 

وشدد على أن "التمكين بمعنى الإحلال والإقصاء مرفوض"، موضحًا أن "هذا ليس تمكيناً بل إنهاء طرف وجزء من الشعب الفلسطيني، وهذا ليس أسلوب مصالحة واحترام القانون والاتفاقات"، وفقا له.

وتابع :" السلطة تستخدم أسلوب التمكين والتسليم بهدف الإحلال وهذه العقلية التي لا تنطلق من منطلقات وطنية بل هي استجابة لضغوط أمريكية وإسرائيلية ولا يخجل قادة السلطة من التصريح بذلك".

وحول تصريحات رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله حول إقرار ميزانية العام 2018 بدمج 20 ألف موظف من غزة قال:" وضعوا سيناريو حكومة بدون غزة وسيناريو ثانٍ لحكومة بجزء من موظفي غزة، على أن تسلم حماس كل شيء ولا يكون لها أي وجود على الخارطة السياسية الفلسطينية".

وأضاف: "هذه هي العلّة في عقلية حركة فتح، لذلك تراهم يرددون دائما بتنحي حماس وتسليمها لكل شيء، وهذا منطق أعوج والسلطة لا تفهم المصالحة على أنها نوع من الشراكة والوحدة لمواجهة الاحتلال، ولكن تفهمها على أنها تنحية لحماس ليبقى المال المُسيّس مستمر، وحتى اللحظة لا يغادرون مربع الإقصاء"، على حد تعبيره.

وبشأن الدور المصري قال : "ما قام به الجانب المصري يُعبر أنهم يريدون إيجاد آلية للتخفيف عن قطاع غزة وطريق للمصالحة"، مستدركًا : "لكن السلطة تطالبهم بوقف توريد أي بضائع لغزة وتمنع أي نوع من التنفيس عن غزة ونسمع ذلك من خلال التصريحات التي يُرددها قادة فتح والسلطة".